/ مواضيع ساخنة/ شؤون الأسرة
    

 
الأحد, 24 شباط 2008 15:07:00

العنف اللفظي في تونس


إسماعيل دبارة من تونس: "علم صغيرك يقدّر كبيرك" تلك التوصية الانيقة نجدها مكتوبة في اطارات زاهية الالوان جالبة للانظار في عربات المترو بتونس العاصمة وفي الحافلات العمومية.لكن السيد الصحبي بن جميع أستاذ التعليم ثانوي قام بتحويرها الى الاتي:"علّم صغيرك يسب كبيرك.
تغيير حجم الخط
الأسرة والمدرسة في قفص الاتهام

والسبب في هذا التحوير تلك المشادة الكلامية الحادة التي نشبت بين شاب وسيدة في احدى عربات المترو بالعاصمة نتيجة تدافع غير مقصود قام على اثره الشاب بإطلاق سباب ساخط مخلا بالآداب التي تعود عليها الأستاذ الصحبي الذي يقول لإيلاف بمرارة:"ليست المرة الأولى التي أركب أعايش فيها مثل هذه المواقف،الكلام البذيئ أضحى اعتياديا اليوم في شوارع تونس ."

ظاهرة العنف اللفظي أو هذا المرض الاجتماعي كما يسمية المختصّون أضحى مستشريا في ثقافة التونسي ، وقد عززته الإحصائية التي صدرت في سنة 2007 عن المرصد الوطني للشباب والتي أثبتت أن 88 بالمائة من الشباب التونسي يمارس العنف اللفظي .

تعريف علم الاجتماع

العنف اللفظي كما يعرفه علماء الاجتماع هو استعمال عبارات مخلة بالآداب والأخلاق الحميدة أو سبّ الذات الإلهية.وهنا يحتار المرء عن الأسباب التي تدفع بشباب في مجتمع عربي مسلم يعتبر إلى حدّ ما محافظا لفعل ذلك.

وترجح الدراسة التي صدرت حول العنف اللفظي في تونس أن تكون هذه الظاهرة احدى علامات " الحركية والحيوية والنشاط في بنية المجتمع" ويمكن اعتبارها "مظهرا من مظاهر حركية المجتمع وعلاقة تفاعل وتعبير لاتحمل دوما مخاطر التدمير والإيذان بالتخريب."

الأسرة والمدرسة في قفص الاتهام

ولئن أشارت الدراسة إلى أن جذور هذه الظاهرة تعود لأسباب ثقافية و اجتماعية وحضارية تميّز المجتمع التونسي، فإن اللائمة ألقيت على دور كل من الأسرة والمؤسسة التربوية المنقوصتين في التصدي للملفوظ العنيف. وتقول الأستاذة رانيا بحري الباحثة في علم الاجتماع لإيلاف:" الظاهرة لم تكن منتشرة بهذا الحد الى سنوات قليلة خلت.أعتقد أن غياب الردع في المراحل الأولى لتفشيها هو ما عزز إمكانية انتشارها بهذا الحد الذي أضحى مقلقا بالفعل أولا على نفسية شبابنا وثانيا على آداب المجتمع السائدة وأخلاقه المعروف بها."

وترى الأستاذة" البحري "أن الأسرة التونسية قصّرت بشكل واضح إلى جانب المدرسة في الحد من تنامي ظاهرة العنف اللفظي الكلام القبيح وتضيف:عوّدتنا ثقافتنا العربية والإسلامية على أساليب الوعظ والإرشاد للتحسيس والنهي عماّ يعتبر منكرا ومكروها في مجتمع ما، لقد بدأت المؤسسة الدينية تفقد أساليب التأثير. لذا.فلأمر يتطلب دورا أكبر في مجالي التربية داخل الأسرة من ناحية والمدرسة من ناحية أخرى.

المقاهي وأوقات الفراغ

جيهان 23 سنة طالبة تقول: لمّا تنتشر المقاهي في طول البلاد وعرضها بهذا الشكل ولما يعزف الشاب التونسي عن المطالعة وإتيان عمل مفيد فسيتعلم بالتأكيد الألفاظ النابية ليصمّ آذاننا بها يوميا في الأماكن العامة والمؤسسات التعليمية، بل وحتى في البيت فأخوتي لا تمنعهم حرمة المنزل من التفوه بعبارات يندى لها الجبين."

أما مالك 27 سنة عاطل عن العمل فيقول:أنا من رواد المقاهي منذ نعومة أظافري يمكنني أن أؤكد إنني في هذا الإطار بالذات تعلمت العبارات النابية والمنافية للأخلاق.ولا يترددّ مالك في التصريح بأنه غير مقتنع اليوم بان الملفوظ العنيف مناف للأخلاق الحميدة او يجرح مشاعر الآخرين ويضيف:"التوانسة كبارا وصغارا يمارسون العنف اللفظي بلا رقيب يذكر وبدون أدنى خوف من العقاب فلم القلق ؟"

غياب الرادع

ولا يخفى على أحد في تونس أن القانون الذي يجرّم ممارس العنف اللفظي يعتبر إلى حد ما قانونا مهجورا.فالحالات التي يتم رصدها بهذا الشأن نادرة للغاية .

وتقول سهى أستاذة:لو عوقب الشباب الذي يتلفظ بالعبارات القبيحة لما انتشر هذا الوباء ليفسد أخلاق مجتمعنا بهذا الشكل المفزع.أدعو الجهات المعنية إلى إبداء حزم اكبر في هذا الموضوع.


4 / 5 (8 صوت / أصوات)

ترجم هذه المادة الى الإنجليزية

AddThis Social Bookmark Button


آراء وتعليقات :    

السياح الجزائريين

منوبية-زرزونة بنزرت

08-07-06

مما لاشك فيه ان تونس تتتقطب سياحا جزائريين متشبعين بروح العنف الواقع بمجتمعاتهم الشيء الذي يؤدي من خلال معاملاتهم مع التونسيين المتسمين بالطبع الهادي المتزن الي ايصال فكرة العنف الجسدي و اللفضي معا ،،، ويتجلي ذلك خاصة مع اؤلائك القدمين من شمال الجزائر و جنوبها ،،،فهدفهم ليس السياحة فحسب ،،،لان الجزائر بلد سياحي جميل جدا مقارنة بتونس ،، و هم لا يبحثون عن الامن في تونس بقدر ما يبحثون عن المتعة مع بنات تونس فهم يدفعون كثيرا خاصة المحرومين منهم من الجنس اللطيف .


هل لديك تعليق أو ملاحظات ؟ شارك الآن...

الإسم :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق :
التعليق :



مسارك داخل الموقع : إنسان > مواضيع ساخنة > شؤون الأسرة > العنف اللفظي في تونس



      
    

© 2008 - إنسان - شبكة حقوق الإنسان.
جميع الحقوق محفوظة ويمكن النقل عن الموقع بشرط الإشارة الى المصدر.